fbpx
about iamge

كلمة الرئيس

الوحيد و الخصوصي

بعد النجاح الكبيرالذي حققته الدورة الأولى للثقافة العيساوية خلال السنة الماضية . أصبح من الطبيعي الإستمرار خلال سنة 2019 بسلك سبل استثمار حقل الطرق الروحية التي هي جزء  من الثرات المتجدر في تاريخ المغرب الكبير وتتجلى الشهرة في أبهى حللها عندما تحظى بتشريف الدورة الثانية بالرئاسة الشرفية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

و بعيدا عن الشعودة أو الانحراف هناك اقتناع منظمي هذه التظاهرة من ان كل الطرق الروحية تهدف لنفس الغاية وهي توحيد الجميع للخالق والتوجه للعبادة والتلاوة والتأمل .فالترانيم و أصوات الطبول والغيطة بقدر ماهي موسيقى مرافقة لكلمات بليغة فهي كذلك بمثابة وسائل وسيطة مفضلة وبليغة المعاني.

إن الفرق المشاركة في هذه التداريب لا ترغب في التسجيل في هذه العروض مهما كانت مؤثرة  أو أخاذة فحسب ،بل تود كذلك تقاسم إيمانها بحماس وبدون مبالغة. فالأشخاص المهتمون بتنظيم المهرجان وكذا المشاركون فيه، همهم قبل كل شيء المشاركة في التغيير نحو عالم أفضل حيث ينتشر السلام ويعم الوئام بين كل ذوي النيات الصادقة سواء أكانوا من أصل مغربي أو جزائري أو تونسي ، فرسالتهم موجهة لكل المومنين أينما كانوا .

                                                                  إدريس العلوي المدغري
                                                                رئيس جمعية فاس سايس

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Instagram
YouTube